يمكن إنزال التطبيق من المتاجر التالية

شعار فوربس عرب
community icon

روايات وكتب

310 مشترك . 0 متصل

أسماء روايات مع وصف بسيط عنها

تحت الورد شوك أم فوق الشوك ورد

تحت الورد شوك أم فوق الشوك ورد؟ كلام في منتهى الروعة : أراد رجل أن يبيع بيته وينتقل إلى بيت أفضل… فذهب إلى أحد أصدقائه وهو رجل أعمال وخبير في أعمال التسويق ، وطلب منه أن يساعده في كتابة إعلان لبيع البيت وكان الخبير يعرف البيت جيدًا فكتب وصفًا مفصلاً له أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحة الكبيرة ووصف التصميم الهندسي الرائع ، ثم تحدث عن الحديقة وحمام السباحة .. الخ ! وقرأ كلمات الإعلان على صاحب المنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد وقال...أرجوك أعد قراءة الإعلان وحين أعاد الكاتب القراءة *صاح الرجل يا له من بيت رائع !* *لقد ظللت طول عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت ولم أكن أعلم إنني أعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه ثم أبتسم قائلاً من فضلك لا تنشر الإعلان *فبيتي غير معروض للبيع !* لحظة من فضلك القصة لم تنتهي بعد هناك مقولة قديمة تقول : *أحصي البركات التي أعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة مما قبل ...* *إننا ننسى أن نشكر الله تعالى* لأننا لا نتأمل في البركات ونحسب ما لدينا ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا نرى البركات. *قال أحدهم إننا نشكو .. لأن الله جعل تحت الورود أشواك .. وكان الأجدر بنا أن نشكره .. لأنه جعل فوق الشوك وردًا !! *ويقول آخر:* تألمت كثيرًا .. عندما وجدت نفسي حافي القدمين .. ولكنني شكرت الله كثيرا .. حينما وجدت آخر ليس له قدمين ! *أسألك بـالله* كم شخص .. تمنى لو أنه يملك مثل .. سيارتك , بيتك , جوالك , شهادتك , وظيفتك .. إلخ ؟ كم من الناس .. يمشون حفاة وأنت تقود سيارة ؟ كم من الناس .. ينامون في الخلاء وأنت في بيتك ؟ كم شخص .. يتمنى فرصة للتعليم وأنت تملك شهادة ؟ كم عاطل .. عن العمل وأنت موظف ؟ كم .. وكم .. وكم ..وكم .. ؟! ألم يحن الوقت لأن تقول : *يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك* *اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا.* _ فعسى تأخيرك عن سفر .. خير❕ _ وعسى حرمانك من زواج.. بركة❕ _ وعسى ردك عن وظيفة ... مصلحة❕ _ وعسى حرمانك من طفل .. خير❕ _ وعسى أن تكرھوا شيئاً وهو خيرٌ لكم ❕ *•• لأنه يعلم وأنت لا تعلم ••* .. فلا تتضايق لأي شئ يحدث لك .. *•• لأنه بإذن الـلـه خير ••* يُقآل :- > لا تكثر من الشكوى فــيأتيك الهم ولكن أكثر من الحمد لله تأتيك السعادة *•• فالحمدلله ثم الحمدلله ثم الحمدلله ••* {{{{ حتى يبلغ الحمد منتهاه }}}} نحنُ بخير، مَادُمنٱ نستطيع ٱلنووم بدُون مُسكنٱت ! ۉلآ نَستيقظ عَلى صَوت جھآز طِبي مَوصُول بـٱجسٱدنٱ ! *الحمدللہ ثم الحمدللّہ ثم الحمدللہ حتى يبلغ الحمد منتهاه* _ لا تنظر الَى الْخلف فَفِيه مَاض يزعِجك _ ولَا تنظر الَى الْامام فَفِيه مُسْتقبل يُقلقك -- لَكن انظر الَى الاعلـِْــى فَهناك رَب يُسعدك الحمد لله الحمد لله الحمد لله الحمد لله عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته. اسعدكم الله دنيا واخره

عمرو بن كلثوم من شعراء الطبقة الأولى من العصر الجاهلى

هو عمرو بن كلثوم بن مالك بن عَتّاب، أبو الأسْوَد، وقيل: أبو عُمير وأبو عباد، التغلبي. شاعر جاهلي قديم معمَّر، يُعدّ من مشاهيرهم لِمَا ارتبط باسمه من أمور عظيمة؛ منها (المعلقة)، ومنها قتْلُه ملك الحيرة، وفروسيتُه، وغير ذلك. وهو شاعر قبيلة تغلب وسيّدها وفارسها. ينتمي إلى بيت عزٍّ وسيادةٍ وشِعر؛ فأبوه كلثوم كان «أفرس العرب»، وأمه ليلى بنت مهلهل بن ربيعة فارس حرب البسوس، وأخوه مُرّة قاتل المنذر بن النعمان، وابناه الأسود وعباد سيدان وشاعران. ولذلك قال عنه القدماء: «من قدماء الشعراء وأعزهم نفساً وحسباً وأكثرهم امتناعاً».  كانت نشأة عمرو في بيت سيادة، فربي على الأنفَة والعز والكرامة وطيب المحتد، مما خوّله أن يسود قومه صغيراً كما قيل. وتزوج ابنة ثوير بن هلال النمري، فقد أشار إليها في قوله: بكَرَتْ تعذلني وسْط الحلا لسَفَهاً بنتُ ثوير بن هلال وتذكر الأخبار أن له ثلاثة بنين: هم الأسود وعبد الله وعباد، وابنة اسمها نَوَار، وابنها شَبِيب بن جُعيل التغلبي الشاعر. ورث أبناء عمرو المجد والسيادة والشاعرية من أبيهم يُعدّ عمرو بن كلثوم من فرسان تغلب والعرب، حمل راية قومه في عدد من الأيام (المعارك) وهو الذي قتل ملك الحِيرة عمرو بن هند في القصة المشهورة، وإن هذه المنزلة العظيمة له جعلته لايمدح أحداً من الملوك، ولم يرضَ لقومه أن يكونوا تابعين لأحد، و«كانت الملوك تبعث إليه بحبائه وهو في منزله من غير أن يَفد إليها». عاش عمرو زمناً طويلاً، وقيل إنه عاش مئة وخمسين عاماً ولعل أهم ما في شعره قصيدته التي هي إحدى المعلقات السبع ومطلعها: ألا هُبّي بصَحنِكِ فَاصْبَحِينا ولا تُبقي خُمُورَ الأندريـنا وقد ارتبطت هذه المعلقة بقصة قتْلِه عمرو بن هند، وثمة آراء في ذلك يمكن الرجوع إليها في المراجع. وقد حظي شعره بإعجاب القدماء، فقيل قديماً: « كلثوم أشعر الناس».

قس بن ساعده خطيب العرب فى العصر الجاهلى

  كان قس بن ساعدة الإيادى أشهر خطباء الجاهلية وأول مَن قال: «أما بعد» و«البيِّنة على مَن ادَّعَى واليمينُ على مَن أنكر» و«اسْمَعُوا وَعُوا، ومَنْ عَاشَ مَات، وَمَنْ مَاتَ فَات» كان قس بن ساعدة الإيادى من حكماء العرب قبل الإسلام، وقد تُوفى حوالى عام 600م، ويعده «الشهرستانى» فى كتاب «المِلَل والنحل» بين مَن يعتقد التوحيد ويؤمن بيوم الحساب، «وكان زاهِداً فى الدنيا، خاصة بعد أنْ مات له أخوان ودفنَهُما بيده، وكان يَحضُرُ سوقَ عُكاظ ويَسيرُ بَين الناس ويُنذِرهُم.. ولقد ضُرِبَ بِه المَثلُ فى الخطابة والبلاغة والحكمة». وتُنسب إلى قس بن ساعدة حِكَم كثيرة، منها: «إذا خاصمتَ فاعدل، وإذا قلتَ فاصدق، ولا تستودعنَّ سرك أحداً، فإنك إن فعلتَ لم تزل وجِلاً»، و«مَن عيَّرك شيئا ففيه مثله، ومَن ظلمك وجد مَن يظلمه، وإذا نهيتَ عن الشىء فابدأ بنفسك، ولا تشاور مشغولاً وإن كان حازماً، ولا جائعاً وإن كان فهِماً، ولا مذعوراً وإن كان ناصحاً». كان «قس» خطيب العرب قاطبة، وإذا كان الخطباء كثيرين، والشعراء أكثر، فإن مَن يجمع الشعر والخطابة قليل، وكان مضرب أمثال العرب فى البلاغة إذا ما عبروا عن خطيب أو شاعر بليغ، فيقولون: «أبلغ من قس». ومما يُذكر عنه أنه أول مَن خطب متكئاً على عصا، وأول مَن قال: «أما بعد»، وأول مَن كتب: «من فلان إلى فلان»، وأول مَن قال: «البيِّنة على مَن ادَّعَى واليمينُ على مَن أنكر»، ومما ذُكر عنه أنه كان يُنكِر المُنكر، الذى شاع فى الجاهلية والغفلات التى كانت تسيطر على الناس، فتُنسيهم الموت والبعثَ والجزاء، وكان الرسول، «صلى الله عليه وسلم»، قد أدركه قبل مهبط الوحى بعشر سنين، وقال فيه: «يرحم الله قساً، إنى لأرجو يوم القيامة أن يُبعث أمة وحده»، وهذه الخُطبة قالها «قس» فى سوق عُكاظ قبل ظُهور الإسلام، ومما قاله فيها: «أَيُّهَا النَّاسُ، اسْمَعُوا وَعُوا، مَنْ عَاشَ مَات، وَمَنْ مَاتَ فَات، وَكُلُّ مَا هُوَ آتٍ آت.. مطر ونبات وأرزاق وأقوات وآباء وأمهات وأحياء وأموات جمع وأشتات، لَيْلٌ دَاج، وَنَهَارٌ سَاْج، وَسَماءٌ ذَاتُ أبْرَاجٍ، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج، ومهاد موضوع، وسقف مرفوع، ونجوم تَمور، وبحار لا تغور، وَنُجُومٌ تَزْهَر، وَبِحَارٌ تَزْخَر.. إِنَّ فِى السَّمَاءِ لَخَبَراً، وإِنَّ فِى الأرضِ لَعِبَراً، مَا بَاْلُ النَّاسِ يَذْهبُونَ وَلاَ يَرْجِعُون؟!، أرَضُوا فَأَقَامُوا، أمْ تُرِكُوا فَنَامُوا؟، تباً لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية. يا معشر إياد.. يا مَعْشَرَ إيَاد: أيْنَ الآبَاءُ والأجْدَادُ؟، وأيْنَ الفَرَاعِنَةُ الشِّدَادُ؟، أَلَمْ يَكُوْنُوا أكْثَرَ مِنْكُم مَالاً وأطولَ آجالاً؟، طَحَنَهُم الدهْرُ بِكَلْكَلِهِ، ومزَّقَهم بتطاوُلِه.. يقسم (قس) بالله قَسَماً لا إثم فيه إن لله ديناً هو أرضَى لكم وأفضل من دينكم الذى أنتم عليه، إنكم لتأتون من الأمر منكراً». ويُروى أنه أنشد بعدها، فقال: فى الذاهبينَ الأولينَ مِن القرونِ لنا بَصائر ورأيتُ قومى نَحوها تَمضى الأكابر والأصاغِرُ لا يَرجعُ الماضى إلىَّ ولا مِن الباقين غابر أيقنتُ أنى لا محالةَ حيثُ صارَ القومُ صائر

العودة إلى الصفحة الرئيسية >