شعار فوربس عرب

أول منصة عربية تحول فكرة المنتديات إلى تطبيق

صورة تطبيق فوربسصورة تطبيق فوربس
create icon

أنشئ

مجتمع ينصت لك أو تابع مجتمعا يهمك

publish icon

ناقش

مواضيع عديدة تنتضر رأيك

vote icon

صوت

قيم المواضيع التي تفوز باهتمامك

bookmark icon

احفظ

منشورات و مواضيع و نقاشات ستقرأها لاحقا

المنشورات الأكثر تفاعلا هذا الأسبوع

اقتباسات وآراء

اقتباسات وآراء

أنتم اعداء أنفسكم ... و دينكم

الدكتورة/ عزة أبوغرسة

قبل ان تلومو الغرب على الإساءة الى دينكم انظرو الى أنفسكم، أنتم أول و أكثر من أساء لهذا الدين. لم يتطاول الغرب على دينكم الا عندما رأوكم غير محترمين لهذا الدين. انظرو الى إعلامكم و قنواتكم و أفلامكم هل يعكس هذا من الدين شيء؟ انظرو الى كم و نوع العروض و المسلسلات التلفزيونية في شهر رمضان الذي يفترض أن يكون شهر عبادة “أيام معدودات”، انظرو الى حجم الإقبال على المسابقات و البرامج التلفزيونية التافهة معدومة المحتوى و التي لا تقدم أي شي سوى تجنيد شباب الأمة ليصبحو ما يسمى “فنانين” في ابشع صور الإنحطاط الأخلاقي و الديني، و الله ما رأيت هذه البذائة في التلفزيون الأمريكي، و إن وُجدت فهذا امر لا يستغرب من دولة غير مسلمة.
انظرو الى بلاد المسلمين التى امتلأت بأماكن الشرب و الفساد ،، انظر الى المسلمين في الغرب و تراودهم على هذه الأماكن. انظر الى نساء المسلمين و تقليدهن الأعمى للغير مسلمات و تخليهن عن الهوية. انظرو الى شباب المسلمين و هما لا يعرفون أي معلومات عن السيرة النبوية و لا علم لهم بأسماء الصحابة بينما يحفظون أسماء و سيرة حياة الفنانين و الرياضيين الأجانب عن ظهر قلب. حتى و إن كانت هناك فئة خيِّرة فهي قليلة جداً و للأسف غير مرئية لأنها مُغيّبة عمداً. الغرب يحكم مما يرى و لم يرى من الخير كثيراً للأسف.
قبل ان تلومو الغرب القو نظرة على حالكم أولاً. اذا أردت ان تدافع عن دينك فأقم حدوده و اتبع تعاليمه و لن يجرؤ على التطاول عليه أحد. شئت أم أبيت أنت سفير دينك و العالم يتعرف على دينك من خلال أخلاقك و تصرفاتك كفرد، و كمجتمع.

السيره النبويه

السيره النبويه

السيرة النبوية الشريفة جزء ٧٢ (( الهجرة الثانية إلى الحبشة ، الملك العادل ))

إجتمع بني هاشم وبني المطلب في مكان واحد ، الذي يسمى {{ شعب أبوطالب }}
وتركوا بيوتهم من أجل أن يحموا النبي صلى الله عليه وسلم من بطش قريش
لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم أنه في حماية من أهله وعشيرته خاف على الصحابة المستضعفين ، الذين ليس لهم عشيرة تحميهم
فأمرهم بالهجرة الثانية إلى الحبشة
و وضع عليهم أمير ، وهو إبن عمه جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه
فخرج { ٨٣ } رجل وبضعة عشرة إمرأة
الذين هاجروا للحبشة أول مرة لما عرفوا بإسلام .. عمر بن الخطاب رجعوا
وقالوا :_ أن الأمور تحسنت في مكة
فلما رجعوا وجدوا الأمور أسوء من قبل فرجعوا مع المهاجرين مرة ثانية


هاجر الصحابة للحبشة
والرسول صلى الله عليه وسلم وقومه ، في شعب أبي طالب بالمقاطعة
وإستمرت المقاطعة 3 سنوات ، حتى أكل صلى الله عليه وسلم ورق الشجر وتشققت شفتاه
[[سنرجع إلى أحداث المقاطعة ، ولكن نقف مع المهاجرين إلى الحبشة ودروس لكل مسلم ]]


هاجر الصحابة إلى الحبشة وأميرهم {{ جعفر }} رضي الله عنه ، عن طريق البحر
[[ الحبشة هي ما نعرفه الآن دولة أثيوبيا وأريتريا ]]
وعاشوا في الحبشة ، واخذوا يعملون فيها
منهم من عمل بالزراعة
ومنهم من عمل في المصنوعات الجلدية
وكانت اخلاقهم رفيعة ومعاملتهم طيبة ، واحترموا قوانين البلاد واهلها ، بالمقابل أحبهم اهل الحبشة وعاملوهم معاملة طيبة


ووصلت الأنباء من الحبشة الى مكة أن المسلمين في أمن واستقرار وحياة طيبة
كما وصلت الى قريش قصيدة ، أحد المهاجرين المسلمين والتي يتحدث فيها عن سعادته هو والمسلمون في أرض الحبشة
فاغتاظت قريش ، وجن جنونها
وقالوا :_ أصبح لمحمد قواعد خارج مكة ، في أرض الحبشة فإجتمعوا وعقدوا مؤتمر
ماذا نصنع و ما العمل مع من هاجر من أصحاب محمد ؟!!
قالوا نرسل رجلين يحسنان السياسة ، إلى النجاشي ملك الحبشة
[[ طبعاً النجاشي لقب لكل من يحكم الحبشة ، وليس اسم ، اسمه الحقيقي {{ أصحمة بن أبجر }} كيف نقول رئيس البيت الابيض لكل من يحكم امريكا ، وللفائدة
لقب {{ قيصر }}كان يطلق على كل من حكم الروم
لقب {{ كسرى }} من يحكم فارس
لقب {{ المقوقس }} من يحكم مصر


وقررت أن ترسل اثنين من دهاتها لمقابلة النجاشي
ومحاولة اقناعه بأن يطرد المسلمين من الحبشة ويردهم الى مكة مرة أخرى
قالوا :_ نرسل رجلين يحسنان السياسة ، إلى النجاشي ملك الحبشة نحملهم بالهدايا ، ويكلمان النجاشي فيُرجع إلينا من هاجر إليه
قالوا من نرسل ؟
فاختاروا داهية العرب في السياسة {{ عمرو بن العاص ومعه عبد الله بن ربيعة }}
عمرو بن العاص ، كانت علاقته قوية بالنجاشي
وقبل أن يذهبوا للنجاشي
حملوهم قريش الهدايا التي يحبها النجاشي
وقالوا لهم :_ قدموا الهدايا أولاً للبطاركة [[ يعني مثل ايامنا نقول ، طعموا السن تستحي العين ]]
وقولوا لهم :_ أن هؤلاء سفهاء من قومنا فارقوا ديننا ..وعندما تعطوهم الهدايا ، وتثلجوا صدورهم ، وتفرحوهم بها
قولوا لهم :_ إنا نريد أن نكلم النجاشي ، فأنتم أقنعوه أن يسلمهم لنا دون أن يستقبلهم ويسألهم


فلما وصلوا للحبشة ، ووزعوا الهدايا على البطاركة
[[مامعنى بطاركة ، هم كبار رجال الدين عند النصارى وحكم النجاشي قائم على النصرانية الذي يعتقدون أن عيسى عليه السلام إله ]]
قالوا للبطاركة :_ أن هؤلاء سفهاء من قومنا فارقوا ديننا
و إنا نريد أن نكلم النجاشي ، فأنتم أقنعوه أن يسلمهم لنا دون أن يستقبلهم ويسألهم
قالوا ولماذا ؟ !!!
قالوا :_ لأن أصحاب محمد يعملون بالسحر ، فإذا قابلوا النجاشي سحروه فلا يسمع لأحد
[[نفذ الخطة عمرو بن العاص مع البطاركة ]]
الأمور تمام
ولكن هناك نبؤة النبي صلى الله عليه وسلم (( ليست لعبة )) {{ إضربوا في الأرض حتى يجمع الله شملكم .. إلى أين يا رسول الله ؟ إلى الحبشة .. لما الحبشة يا رسول الله ؟ إن فيها ملك لا يظلم عنده أحد }}
ونحن لنا وعد من رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبؤة
قال كما وعدنا صلى الله عليه وسلم
{{لو لم يبق من الدنيا إلَّا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلا مني - أو من أهل بيتي - يواطئُ اسمُهُ اسمي ، واسم أبيه اسم أبي يملأُ الأرض قسطا وعدلًا ، كما ملئت ظُلمًا وجورا }}
هاقد ملئت ظلما وجورا ، يارسول الله كما اخبرتنا تماما ، صلى الله وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ، ونحن في انتظار امر الله و وعد نبيه ، والله يارسول الله ، كلنا إيمان وتصديق ويقين بأن فرج الله قريب


فلما إجتمع {{ عمرو بن العاص والبطاركة بالنجاشي }}
وقدموا له الهدايا
وكان عمرو صديق للنجاشي وبينهم معرفة
قال النجاشي :_ ما الأمر يا عمرو تكلم ؟
قال :_ إن فينا سفهاء خرجوا عن دين الآباء والأجداد ، فلا هم بقوا على ديننا ، ولا دخلوا في دينك أيها الملك
[[ عمرو بن العاص داهية العرب لاحظتم اسلوبه بالكلام ]]
وإبتدعوا دين لا نعرفه نحن ولا أنت !!!
وقد أرسلنا أشراف قومنا ،حتى تردهم إلينا ، فأهلهم أعلم بهم وهم أولى بهم
فقال البطاركة من حوله كلهم بصوت واحد
:_ نعم صدق أيها الملك
فصاح الملك العادل بالبطاركة !!!
وقال :_ بئس ما شهدتم به !!!!
كيف أحكم بنعم قبل أن أسمع الطرف الآخر ؟؟!!!
[[ هل رأيتم العدل لا تحكم ع شخص لحتى تسمع من الطرفين ، اجعلوها قاعدة في حياتكم لا تسمع ممن تحب ، اسمع من الطرفين ]]
بئس ما شهدتم به
ثم صاح بالجند من حوله
قال :_ أرسلوا إليهم حتى أسمع منهم ، فإذا سمعت قضيت بأنهم صادقون أو غير صادقون


فأرسل النجاشي إليهم
[[ لما أرسل إلى الصحابة بالحضور إلى النجاشي ]]
قالوا :_ ماذا نقول ؟؟!!
فقال جعفر :سنقول الحق وما أنزل على نبينا وليكن بعدها ما يكون
قالوا :
يا جعفر أنت المتك

مجتمعات الأسبوع